عامين اثنين … على مدونتي المتواضعة

السلام عليكم

هذه العبارة قرأتها لدى زميلي وعزيزي الأستاذ عصام حمود والتي كانت عنواناً لكتابه الإلكتروني ” عامين اثنين ” .

عامين اثنين على بداية مدونتي الشخصية حيث كنت سابقاً اعتمد في الموقع الإلكتروني على الصفحات النصية والمتعارف عليها مثل نبذة واعمالي واتصل بنا والتي لا تتغير ولا تتحدث إلا كل سنة تقريباً نظراً لطول الوقت في إدارة محتواها وانها عادة لا تتحدث والرفع فيها متعب بشكل دوري في الأف تي بي ولكن الآن مع الوورد بريس وعالم التدوين الحياة اختلفت واصبح التحديث شبه دوري وكذلك سابقاً منذ افتتاح موقعي في ٢٠٠٢ كانت أغلب الزيارات والفعاليات تتجه نحو معرض التصاميم الذي لا زال به حياة لينبض .

اعود للمدونة كنت في بدياتي في عالم التدوين مجرد تجربة لفكرة التدوين والآن أجدني ولله الحمد مضيت سنتين وهنالك أكثر من ٥٠ تدوينة أجتهدت فيها لتغطية بعض الفعاليات والمؤتمرات وكذلك كتابة بعض المقالات التي من شانها زيادة تبادل المعرفة مع الزوار حيث انه من أهم المقالات التي تابعها زوار المدونة هي :

١- التصميم الثاتب وخطوات التعامل مع العملاء .

٢- كيف يسوف المصمم لنفسه … واستراتيجيتي الحديثة لطلبات التصميم .

كما حظيت المدونة بتواجد مستمر لآخر تصاميمي خلال العامين السابقين وغيرها من التدوينات المتفرقة .

وبهذه المناسبة أود أن أشكر كل من ساندني في الإجابة على اسئلتي واستفساراتي المتكررة حول المدونة وتركيب الاستايل وغيرها من التحديث والمشاكل كلاً من :

– مدونة عرب وورد بريس .

– الأخ الزميل عبدالملك الثاري .

– مدونة الأخ رشيد .

– والأخوة الزملاء جميعاً في قروب رياض قيكس .

– ولا أنساكم أنتم الزوار الدافع الرئيسي لي في المضي قدماً للإهتمام أكثر وأكثر بالمدونة وتوفير محتوى قوي يخدم مجالاتي المتخصصة ويطرح آخر مرئياتي وأفكاري وتجاربي .

تقبلوا كل تقديري وشكراً لكم جميعاً …

مقرن

Share

انضم إلى المحادثة

5 تعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

  1. أشكرك أخي عصام على عباراتك الجميلة وجملك التي تسعدني كثيراً لما تحويه من معاني آمل أنني أستحقها
    وأشكرك أيضاً لمتابعتك المتواصلة لمدونتي المتواضلة

    أخي العزيز أيمن الله يبارك فيك وكذلك يسرني تواجدك وتعليقك الرائع واتمنى لمدونتك جرافيكس دوماً دوام التوفيق

  2. أكثر ما يسدعني هو أنك اقتبست العنوان من اسم كتابي ” عامين اثنين “.

    الجميل خلال هذه الشهور الاخيرة أنني تعرفت إليك أخي مقرن.. وعلى طريقة تفكير اخرى مغايرة لما اعتدته في مجال التصميم والدعاية والإعلان.. أو لنقل أنه الجانب الذي يتمم عالم التصميم ويجعله مجالاً قابلاً لتحقيق النجاح لأصحابه.

    تمنياتي لك بالتوفيق وبالتقدم.
    ولن أتفاجئ بنجاح My Ideas أو غيرها من مشاريعك طالما تقوم بدراستها بهذلا الشكل.

    تحياتي لك
    عصام